الرومنسيه
اذا كنت عضو نرجو الدخول اذا كنت زائر نرجو التسجيل

الرومنسيه

منتدي رومنسي لعشاق الرومنسيه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 امور هامة في الصيام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدير
مديرة المنتدي
مديرة  المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 267
نقاط : 802
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 25/02/2009

مُساهمةموضوع: امور هامة في الصيام   الجمعة أكتوبر 02, 2009 1:22 am


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد :
اطلعت على كتاب (مفطرات الصيام المعاصرة) للشيخ د. أحمد بن محمد الخليلفألفيته كتابا نافعا جمع فيه - حفظه الله - جملة من المسائل الطبية المعاصرة (النوازل) وهل هي من مفسدات الصيام أو لا ونظرا لأهمية هذه المسائل وكثرة السؤالعنها فقد اختصرته مع تصرف وزيادات يسيرة لعل الله تعالى أن ينفع به الجميع وهذهالمسائل هي:
- بخاخ الربو: ذهب العلامتان ابن باز وابن عثيمين -رحمهما الله تعالى- واللجنة الدائمة إلى أنه لا يفطر لأن البخاخ يتبخر ولا يصل إلىالمعدة وإنما يصل إلى القصبات الهوائية وقياساً على المضمضةوالسواك.
- الأقراص التي توضع تحت اللسان لعلاج بعض الأزماتالقلبية: ولا يدخل إلى الجوف شيء من هذه الأقراص فإنها لا تفطر.
- منظار المعدة: ذهب جمهور العلماء إلى أن من أدخل شيئا إلى جوفه أفطر ولو كان غيرمغذ قال ابن عباس رضي الله عنهما (إنما الفطر مما دخل وليس مما خرج) رواه البيهقي 4/261 وحسنه النووي وابن حجر.
وذهب بعض المالكية وشيخ الإسلام ابن تيميةإلى أن ما دخل إلى المعدة لا يفطر إلا ما كان طعاماً أو شراباً. واختار شيخنا ابنعثيمين - رحمه الله تعالى - أن المنظار لا يفطر إلا إذاوضع مع المنظار مادة دهنيةمغذية تسهلدخول المنظار فهنايفطر الصائم بهذه المادة لا بدخول المنظار لأنه لايفطر إلا المغذي. وهو مذهب الحنفية حيث اشترطوا استقرار الداخل في الجوف وأن لايبقى منه شيء في الخارج بينما المنظار لا يستقر في الجوف ويبقى طرفه فيالخارج.
- قطرة الأنف: ذهب العلامتان ابن باز وابن عثيمين رحمهماالله تعالى إلى أنها تفطر واشترط ابن باز: إن وجد طعمها في حلقة. واشترط ابنعثيمين: إن وصلت إلى المعدة لحديث (بالغ بالاستنشاق إلا أن تكون صائماً) رواه أبوداود (142) والنسائي (87) وصححه ابن حبان من حديث لقيط بن صبرة رضي الله عنه. وذهببعض المعاصرين إلى أنها لا تفطر لأنها ليست أكلاً ولا شرباً ولا بمعناهما ولأنالواصل منها أقل بكثير من المتبقي من المضمضة.
- غاز الأكسجين: لايفطر لأنه ليس أكلا ولا شربا ولا بمعناهما.
- بخاخ الأنف: (حكمة حكمبخاخ الربو)
- البنج: وهو أنواع:
1- التخدير عن طريق الأنفبمادة غازية لا تفطر لأن المادة الغازية ليست جرماً.
2- التخدير الصيني (الإبر) لا تفطر لعدم دخول أي مادة إلى الجوف.
3- التخدير بالحقن فإن كان تخديراًموضعياً فلا يفطر لعدم دخول شيء إلى الجوف
4- التخدير الكلي: وفيهأمران:
الأول: فقدان الوعي:
- أن يفقده جميع النهار فالجمهورمن المالكية والشافعية والحنابلة - أن من أغمي عليه جميع النهار فصومه غير صحيحلحديث (يدع طعامه وشرابه وشهوته) البخاري (1795) من حديث أبي هريرة رضي الله عنهفأضاف الإمساك إلى الصائم أما المغمي عليه فلا يصدق عليه ذلك.
- أن لايستغرق فقدان الوعي كل النهار فذهب مالك إلى عدم صحة صومه وذهب الشافعي وأحمد إلىصحة صومه وهو الأقرب للصواب لأنه لا دليل على بطلان صومه.
الثاني: قديرفق مع البنج مادة مغذية فإن حصل ذلك بطل الصيام ولو لم يستغرق جميعالنهار.
- قطرة الأذن: إن لم يوجد خرق في الطبلة ولم يصل شيء إلىالحلق فالصيام صحيح وإن وجد طعمها أفطر عند جمهور العلماء.
- غسولالأذن: غالباً أنه يحتوي على قدر كبير من الماء فإن كانت الطبلة مخرقه ووصل إلىالحلق أفطر عند الجمهور أما إن لم يصل شيء إلى الحلق فلا يفطر.
- قطرة العين: اختار العلامتان ابن باز وابن عثيمين أن قطرة العين لا تفطر لأنها ليسمنفذاً للأكل والشرب وهو مذهب الحنفية والشافعية في الكحل.
- الحقنةالجلدية أو العضلية: لا تفطران لأنها ليست أكلاً ولا شرباً ولا بمعناها وهو اختيارالعلامتين ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله تعالى.
- الحقنةالوريدية المغذية: تعتبر من المفطرات لأنها في معنى الأكل والشرب.
- المراهم واللصقات العلاجية: لا تفطر لأنها ليست أكلاً ولا شرباً ولابمعناهما.
- منظار البطن: بحيث يُدخل منظار من خلال فتحة صغيرة فيجدار البطن لاستئصال المرارة أو تشخيص بعض الأمراض وهذه المسألة تقاس على الجائفةوهي الجرح في البطن يصل إلى الجوف فقد ذهب المالكية وهو اختيار شيخ الإسلام ابنتيمية إلى أنها لا تفطر لأن المسلمين كانوا يجرحون في الجهاد فلو كانت الجائفةمفطرة لبين لهم.
- الغسيل الكلوي: اختار شيخنا العلامة ابن باز رحمهالله تعالى أنه مفطر لأن غسيل الكلى يزود الجسم بالدم النقي كما أنه قد يزود بمادةمغذية وهو مفطر آخر فاجتمع مفطران.
- الغسول المهبلي والتحاميلوالمنظار المهبلي: ذهب المالكية والحنابلة إلى أن المرأة إذا قطرت في قبلها مائعاًلا تفطر بذلك.
- الحقنة الشرجية: الجمهور من الأئمة الأربعة تفطرلأنه يصل إلى الجوف. واختار شيخ الإسلام ابن تيمية وهو مذهب الظاهرية أنها لا تفطرلأن الحقنة الشرجية لا تغذي بل تستفرغ ما في البدن كما لو شم شيئا من المسهلات وهواختيار العلامة ابن عثيمين إن كانت المادة دواءً وليست مغذية.
- التحاميل: لا تفطر وهو اختيار العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى لأنها تحتوي علىمادة دوائية وليس فيها سوائل وليست أكلاً وشرباً ولا بمعناها.
- التبرع بالدم: يقاس على الحجامة من قال بأنها تفطر يفطر بذلك وإلا فلا واختيارالعلامتين ابن باز وابن عثيمين أنه يفطر.
- أخذ عينه من الدمللتحليل: لا يفطر لأنه قليل.
والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلمعلى نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
امور هامة في الصيام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرومنسيه :: قسم الرمضانيات-
انتقل الى: